مهمته الأساسية هي دراسة التأثيرات البيولوجية للملوثات الكيميائية على البيئة والموارد البحرية. ولهذا الغرض قام المختبر بتطوير أدوات للمراقبة والرصد الحيوي لتتبع ومنع تطور هذا التأثير في الزمان والمكان، وتحديد سمات تفاعل الملوثات مع العالم الحيوي وتأثيرها على الحيوانات والنباتات البحرية.

ويقوم كدلك بإنجاز اختبارات تقييم بيولوجية ورصد التلوث البحري على أساس النماذج الحيوانية والنباتية، مع الأخذ بعين الاعتبار العلاقات الغذائية، مما يسمح بتطبيق المؤشرات الحيوية للتلوث في إطار المراقبة المستمرة.

يتكون المختبر من اثنين من الباحثين، تقني واحد ومتدربين من طلبة الدكتوراه